حسام حسن جمهور المصري في قلبي والنادي المصري لا ينكسر 2016

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 مايو 2016 - 7:25 مساءً
حسام حسن جمهور المصري في قلبي والنادي المصري لا ينكسر 2016

حسام حسن المصري في القلب وسيظل في القلب واحب بورسعيد وشعب بورسعيد الكريم .

المصري في القلب Love

انه الاسطوره يا ساده حسام حسن hossam hassan

حسام حسن جمهور المصري في قلبي والنادي المصري لا ينكسر 2016

ماذا يحدث فى المصرى ، في المباريات الماضيه .
ما يحدث للمصرى حاليا شىء طبيعى، لقد تسلمت المسئولية بكلمة شرف ودون أن أكتب عقدا مع مجلس الإدارة الذى لم يكن قد صدر قرار بتشكيله وقبلت المهمة رغم الظروف الصعبة، ولك أن تتصور انه قبل غلق القيد بأربعة أيام تمكنت من التعاقد مع لاعبين جدد ولم يكن بالنادى حارس مرمى وأنا أعلم أن الإمكانيات ضعيفة والأمور غير مستقرة والمصرى يعانى من أزمات أمنية وإدارية عديدة ومجلس سابق كان يصارع للبقاء فى آخر دقائق من عمر المسابقة لمدة عامين.. ورغم كل هذا تحملت المسئولية وأنا أعلم عشقى لمدينة بورسعيد والكيان العظيم “اللى اسمه النادى المصرى”، وواجهت كل هذه التحديات حتى استقر الأمر على مجموعة اللاعبين الموجودين حاليا وغير المعروفين للجميع، وأحمد الله أنه وفقنى ومعى مجموعة العمل بالإضافة لمساندة حقيقية من مجلس الإدارة والمحافظ والجماهير وننتظر الأفضل.

لماذا تعثرت النتائج قبل مواجهة الداخلية؟
بدأنا المسابقة بشكل جيد لا يختلف عليه أحد وتمكنا من حصد النقاط وأداء طيب أشاد به الجميع وهو ما نفعنا فى الظروف الأخيرة التى لم تأت النتائج فيها بالشكل المرضي لنا وللجماهير، والأسباب متعددة.. منها أننا بدأنا فترة الإعداد بوقت كاف، وانسجم اللاعبون مع بعضهم البعض، وربما لم يتحقق هذا لفرق أخرى كانت تواجهنا، ولذلك كنا الأفضل أداء ونتيجة، والطبيعى أن المعدلات مع مرور المباريات تتحسن والمنافسة تشتد والفرق التى أمامنا ليست صغيرة وبها مجموعة لاعبين من أصحاب الخبرات المحلية والدولية لا تتوافر للاعبينا وبدأت النتائج فى التحسن ووصلنا للمستوى المناسب ونافسنا بقوة، ولكن فجأة جاءت هزيمة حرس الحدود غير المتوقعة التى قلبت الموازين ومن بعدها هزيمة أخرى من سموحة ثم ثلاثة تعادلات أمام وادى دجلة وأسوان والإنتاج الحربى، وهزيمة ثالثة من المقاولون العرب وهى فرق تمتلك أسماء وإمكانيات تتفوق علينا بكثير ومع ذلك قررت توقيع عقوبة على عدد من اللاعبين المقصرين، ودفعت بمجموعة من الناشئين والشباب وهم حاليا مؤهلين للمشاركة فى المباريات القادمة ودفعت ببعضهم بالفعل وأثبت نفسه والفوز على الداخلية أعاد لنا الثقة والروح، وجميع الفرق تتعرض لمواقف مشابهة والمهم ألا ننكسر فرغم كل ذلك المصرى حاليا فى المركز الرابع ولدينا 45 نقطة وخسرنا 5 مباريات شأننا شأن الزمالك بكل إمكانياته المالية والفنية، وقارنوا ما بين هذا الموسم والموسمين الماضيين أعتقد أن الأمر مختلف تماما.

هل أنت راضٍ عن وضعك في جدول المسابقة؟
طبعًا.. أولًا: أنا لم أعد الجماهير أو مجلس الإدارة ببطولة أو مركز متقدم منذ أن توليت المسئولية، وكل ما وعدت به أننا لن ننافس على الهبوط ونبحث عن مركز ضمن العشرة الأولى وهو وضعنا الحالى، ورغم ذلك مازالت المسابقة منتظمة ولم ينته الدورى وتحسين المركز وارد.. ثانيًا: لقد وصلنا للمنافسة على المركز الثانى وليس الثالث والوضع بالنسبة لى مرضٍ من كل النواحى وبشهادة الجميع بما فيها جماهير النادى المصرى المخلصين الذين يعلمون ما نبذله من أجل هذه المدينة التى تعيش على الكرة وتعشق هذا الكيان.. وعلى فكرة ربنا يكرمنا كل مرة عشان الناس الطيبين الذين يدعون لنا بالخير وعشان نيتنا كويسة ولا نحمل ضغينة أو بغضا لأحد وبنحب الناس اللى بتقف معانا وتساندنا، أما من يصطاد فى الماء العكر فلا ألتفت لهم لأنهم أعداء النجاح فى كل مكان يتواجدون فيه، وأقول لهؤلاء: ألم تعرفون حاليًا قيمة لاعبى النادى المصرى حاليًا.. وكيف ارتفعت أسعارهم فى عالم الكرة.. ألم تسألوا أنفسكم منذ متى ولم يدخل لاعب من المصرى المنتخب الوطنى.. فى هذا الموسم انضم للمنتخب أحمد رؤوف ومحمد مجدى وسط المحترفين ولاعبى الأهلى والزمالك.. هل لا تعتبرون هذا إنجازا لناديكم؟

ماذا عن لجنة المسابقات؟
– أحيانا كثيرة أسأل نفسى سؤالا.. ماذا تريد منا لجنة المسابقات؟ وتكون الإجابة دائما لأننا ناجحون وهم يتربصون بنا لأسباب عديدة ولا يريدون للنادى المصرى المنافسة أو التواجد فى المربع الذهبى، ولماذا تحاسبنا لجنة المسابقات على رد فعل الحكام ضدنا ولا تحاسبهم على الفعل نفسه.. هل عليهم أن يخطأوا ونقول لهم سمعا وطاعة.. “أنا ما عرفش أعمل كده”.. هل ما فعلته أنا وإبراهيم يستحق إيقافنا 4 مباريات وغيرنا يسب الحكام واتحاد الكرة دون أن توجه له اللجنة عقوبة له اللوم.. لماذا يضطهد الحكام دائما أندية الأقاليم والأندية الشعبية ولا يستطيعون فعل ذلك مع أندية الكبار والمؤسسات.. سياسة الكيل بمكيالين هى التى أخرتنا كل هذه السنوات ولن ينصلح حالنا طالما ستظل هذه سياستنا.

ما هو انطباع قيادات بورسعيد عن أداء المصرى؟
أجد كل الدعم والعون من قيادات بورسعيد وعلى رأسها اللواء عادل الغضبان محافظ المدينة الذى دائما ما يتفاعل معنا وأعلم مدى دعمه المادى والمعنوى للنادى وأعتقد أن تخصيص مجموعة من الأراضى لإقامة منشآت رياضية واجتماعية تخص النادى المصرى لم تأت من فراغ، ولكن بفضل نتائج الفريق المتميزة هذا الموسم، والطبيعى إذا كانت النتائج غير جيدة سيكون مردود التنفيذيين والقيادات غير ذلك، كما أن المردود الأمنى على نتائجنا تظهر لدى الشارع البورسعيدى واستقرار روابط النادى وجماهير المصرى خلف الفريق كلها عوامل ونتائج تؤكد أن الفريق يختلف كثيرا عن العامين الماضيين ويسير فى الطريق الصحيح، كما أننى أجد كل الدعم من مجلس الإدارة برئاسة سمير حلبية الذى لا يأل جهدا فى توفير كل مطالبنا، ولا توجد متأخرات مالية للاعبين والأمور بشكل عام مستقرة من كافة النواحى ويتبقى فقط تحسين مركزنا فى جدول المسابقة.

ما الجديد الذى سيقدمه حسام حسن بعد التجديد لموسم آخر؟
بالفعل أنا تعاقدت مع النادى المصرى لموسم جديد ووقعت على ذلك ولكن هذا التجديد مرهون بشروط أهمها هو التعاقد مع عدد من اللاعبين الجدد وأنا طالبتهم بالفعل من مجلس الإدارة لأننا بدأنا مرحلة هذا الموسم بلاعبين غير مشهورين وهدفنا كان الاستقرار فى كل شىء وأعتقد أن هذا حدث بالفعل ولكن الموسم القادم يختلف تماما، فهذه الجماهير تنتظر أن نقدم لهم موسما قادما مختلفا وهذا لن يتأتى إلا بوجود بعض العناصر فى الفريق فى الموسم القادم من أصحاب الخبرة حتى يتثنى لنا المنافسة على المراكز الأولى وأعتقد إذا تحقق لنا ما نريده سيكون الفريق مختلفا الموسم القادم.

هل هناك أسماء معينة طلبها حسام حسن من مجلس الإدارة؟
طبعًا.. طلبت عناصر متميزة وأصحاب خبرة انتهت عقودهم مع أنديتهم أو ممن يستطيع مجلس الإدارة الدخول مع أنديتهم فى مفاوضات ولكن لا يحق لى التصريح بأسمائهم، فهذا الأمر يخص مجلس الإدارة فقط وأعلم أن المجلس يقوم حاليا بالاتفاق على هذه المجموعة وتعاقد المجلس فعليا مع البعض وجاري إنهاء باقى التعاقدات والقادم سيكون أفضل إذا تحقق لنا ما نريده.

هل يحتاج المصرى التدعيم فى مراكز معينة؟
بالتأكيد.. فنحن نحتاج لحارس مرمى جيد وتم الاستعانة بحارس الضبعة أحمد بوسكا ولكنه يحتاج لتأقلم وتدريبات بشكل كافٍ ومعنا عدد من العناصر الأخرى، ولدينا بعض الثغرات فى الفريق يجب أن نغلقها تماما، والفريق يحتاج أيضًا لرأس حربة متميز وتدعيم هذا المركز أساسى بعد رحيل أحمد رؤوف ونحتاج أيضًا لصانع ألعاب يلعب خلف المهاجمين وهى عناصر أساسية يجب أن تكون فى الفريق لأنها العمود الفقرى لأى فريق، أما قلبا الدفاع فأعتقد أن مستوى اللاعبين فيه جيد.

وماذا عن الأفارقة الثلاثة والاستغناءات؟
– هذا الأمر سابق لأوانه لأن المسابقة لم تنته بعد وما زال أمامنا عدد من المباريات فى الدورى وأيضا مسابقة كأس مصر ولن نتحدث عن الاستغناءات سواء للأفارقة أو غيرهم إلا بعد انتهاء الموسم بشكل عام ووضع تقرير عن حالة كل لاعب على حدة سواء من يتواجد معنا أو من يتم بيعه أو رحيله ولا يمكن أن أقول شيئا فى هذا التوقيت حتى لا أحدث الفتنة بين اللاعبين.

كيف ترى المصالحة مع النادى الأهلى؟
هذا الأمر يجب أن ينتهى وأعتقد أن الأجواء أصبحت أفضل مما كانت عليه منذ 4 سنوات، فالكارثة لها أبعادها السياسية، والجميع يجب أن يتفهم ذلك جيدا، وعلاقتى بالنادى الأهلى باعتبارى كنت لاعبا سابقا به قد قصرت المسافات وهناك عدة مبادرات من شخصيات وجهات أعتقد أنها سوف تأخذ حيز التنفيذ قريبا، ومباراتنا مع النادى الأهلى الأخيرة سوف تختلف عن اللقاءين فى الموسم الماضى ولقاؤنا القادم سيكون أفضل بصرف النظر عن نتيجته ومكان إقامته.. وحان الوقت فعليا أن ينتهى هذا الأمر وفتح صفحة جديدة بين الناديين، ورحم الله الشهداء ولكن الحياة يجب أن تسير ولا تتوقف ونؤمن بقضاء الله، ومن أخطأ يحاسب أيًا كان.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوعدك اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.