اراء وملحوظات في تهدئه النفوس , مقال حسن المستكاوي 2017

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 26 مارس 2017 - 3:16 صباحًا
اراء وملحوظات في تهدئه النفوس , مقال حسن المستكاوي 2017

حسن المستكاوي ,قالها مولانا كوبر: فى مؤتمره الصحفى وهو ينفى تلقيه عروضا من دول أخرى. وقال الكثير عن الانتقادات التى وجهت للطريقة الدفاعية التى يلعب بها، وأكد أنها تناسب المنتخب حاليا، وأنه لعب بها فى مختلف مراحله التدريبية.. وتحدث وعن التشجيع وعن التجريح.. وعن النقد البناء وعن النقد الهدام.. وقال كوبر الكثير: وتمنى أن يهدى الشعب المصرى الطيب التأهل للمونديال.

  • دون شك حقق كوبر فى كأس الأمم الإفريقية ما لم نتوقعه وما لم نطالب به، ولعب المباراة النهائية.. وحسنا فعل من ناحية النتائج. لكن الأداء الدفاعى لا يكفى، فله مخاطره الشديدة. ولأننى أرى منتخب مصر كبيرا، بتاريخه، وبجذوره وبنتائجه على مستوى القارة وكذلك نتائج الأندية، أطالب كما يطالب ملايين، بأن يجمع الفريق بين النتائج وبين الأداء. وقد شرحنا وأفضنا فى موضوع الطريقة الدفاعية، فماذا يفعل الفريق بالكرة حين يمتلكها؟ هل يسيطر عليها أم يركلها إلى لا أحد أو إلى الخصم؟ هل يهاجم بتنوع الهجوم وأساليبه أم سيطرت العقلية الدفاعية على اللاعبين؟ والسؤال الأهم والمهم الذى لم يلتفت إليه أحد إطلاقا: هل نستطيع هذا الهجوم وهذا الدفاع أمام المنتخبات الإفريقية ذات اللياقة البدنية العالية والقوة الجسمانية الواضحة؟
  • الفارق بين النقد البناء وبين النقد الهدام عندى واضح جدا، فيفصل بينهما سور أو حائط، لكن الفارق بين النقد البناء وبين النقد الهدام عند كوبر وعند كل المدربين مثل شعرة، أو خيط رفيع، وهو ما يخلط بينهما.. وحين نطالب بتنوع الهجوم وأساليبه بما يتناسب مع قدرات اللاعبين وفلسفة المدرب فذلك ليس نقدا هداما.. وآخر مباراة محلية شهدت كرة قدم جيدة كانت بين المصرى والمقاصة.. فكان فيها الهجوم والدفاع، وكان فيها الصراع والندية، ومعلوم أنه لا مجال للمقارنة بين المباريات المحلية وبين الإفريقية.. لكن مباراة المصرى والمقاصة حددت معان مهمة، مثل كيفية الجمع بين الدفاع والهجوم، وكيف يكون الضغط العالى وهو ما قدمه المصرى، وكيف يمكن كسر هذا الضغط، وهو ما فعله المقاصة. بل قدمت المباراة ترجمة دقيقة لمفهوم اللاعب النجم، وكان صاحب هذا الدرس هو تراروى لاعب المقاصة..
  • إننى أرجو أن يخرجنا سنيور كوبر من «شرنقة الدفاع التام أو الموت الزءوام».. يخرجنا من الدفاع حتى آخر حبة عرق.. يخرجنا من الموقف الدفاعى الدائم إلى موقف هجومى متغير وعملى وواقعى، قد يكون سرعة الهجوم المضاد.. أرجوك ياسنيور كوبر أن تخرجنا من تلك الشرنقة..!

–   لا أعرف تفاصيل ما حدث فى أديس أبابا.. إلا أن الزمالك يؤكد أن مجموعة من جماهير أولتراس الأهلى هاجمت لاعبين من الزمالك.. ومهما كان السبب فلا يوجد مبرر واحد للاعتداء على أى إنسان.. لكننى أقف عند الحادث، وقد كان الحادث لا علاقة له بالرياضة.. فهؤلاء الشباب الذى يشجع بحماس وبانتماء فائق يصل إلى مستوى التطرف، حسب الترجمة اللاتينية لكلمة أولتراس، هؤلاء الشباب يصنعون بهذا الاعتداء المزيد من الاحتقان، وهذا الاحتقان يؤجل عودة الجمهور للملاعب.. ومن يحمل الدولة، والاتحاد، والوزارة، والأمن مسئولية غياب الجماهير عليه أن يصمت، فهذا الغياب سببه الأول والوحيد هو تلك الجماهير..!

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوعدك اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.